إعــــــــــــــــــــــــــلام
مرحبا بكم أيّها الأعزّاء، في مدوّنتكم طريق النجاح.

نرجـو أن تُشــرّفـونا بزياراتـكم ومساهمــاتكم ونعلمـكم أننّــا على استعــداد لنشر كـلّ مـا تتكرّمـون به من مساهمـات تفيــد الأستـــاذ والتلميذ معا. ننتــظر أن تمــدّونا بدروسـكم أو امتحاناتكم أو كلّ ما ترونه صالحا للنشر، يستفيد منه دارس الفلسفة في السنوات الثالثة والرابعة من شعبتي الآداب والعلـوم. للمراسلة والطلبـات والاستفسار يُمكنـكم الاتّصـال على العنوان التالي:

بحث في المدونة

الاثنين، 10 مايو، 2010

فرض عادي : رابعة آداب

وثيقة أعدّها الأستاذ: خالد كلبوسي، من ولاية القيروان.
الموضوع الأوّل:
قيل: "الفعل الذي يُؤَدَُى بمُقتَضى الواجب يستمدّ قيمته لا من الهدف الذي يلزم تحقّقه به، بل من القاعدة الّتي يتقرّر تبعا لها."
حلّل هذا القول و ناقشه مُبيّنا علاقة الفعل الأخلاقي بالسّعادة.
الموضوع الثّاني:
هل يمكن الحديث عن مواطنة إذا تمّ الفصل بين السّياسي و الأخلاقي ؟
الموضوع الثّالث: ـ تحليل نصّ ـ
إيقاظ النّفس، ذلك حسب ما يقال الهدف النّهائيّ للفنّ. و ذلك هو المفعول الذي يفترض أن يسعى إلى الوصول إليه. و ذلك ما يتوجّب أن نتوقّف عنده في المقام الأوّل. لو نظرنا إلى الهدف النّهائيّ للفنّ من المنظور الأخير و لو تساءلنا بوجه خاصّ عن التّأثير الذي يفترض فيه أن يمارسه و يستطيع أن يمارسه و ما يمارسه فعلا، للاحظنا في الحال أنّ مضمون الفنّ يحوي كلّ مضمون النّفس و الرّوح، و أنّ هدفه يكمن في الكشف للنّفس عن كلّ ما هو جوهريّ و عظيم و سامٍ و جليل و حقيقيّ كامن فيها. إنّه يزوّدنا من جهة أولى، بتجربة الحياة الواقعيّة، و ينقلنا إلى مواقف لا نعرف شبيها لها في تجربتنا الشخصيّة و قد لا نعرفه أبدا. كما ينقل إلينا تجارب الأشخاص الّذين يمثّلهم، و بفضل مشاركتنا ما يقع لهؤلاء الأشخاص نصبح، من جهة أخرى، قادرين على أن نحسّ إحساسا أعمق بما يجري في داخلنا. و بصفة عامّة، يكمن هدف الفنّ في أن يضع تحت متناول الحدس ما هو موجود في الفكر الإنسانيّ، الحقيقة التي يؤويها الإنسان في فكره، ما يجيش في صدر الإنسان و يحرّك فكره... وهو يفعل ذلك بواسطة الظاهر الذي لا يثير اهتمامنا البتّة بحدّ ذاته، و لكن يكتسب أهمّية في اللّحظة التي يسهم في إيقاظ الشعور و الوعي بشيء أسمى و أرفع فينا. هكذا يخبر الفنّ الإنسان عن الإنسانيّ. يوقظ مشاعر نائمة، يضعنا في حضرة الرّوح الحقيقيّة.
هيغل:" المدخل إلى علم الجمال" دار الطليعة: 1988
الأسئلــــــــــــة:
ـ ما الذي يكشف عنه الفنّ ؟ ما هي وسيلته ؟
ـ ما هي أصناف التّجارب التي يكشف عنها الفنّ ؟ هل هي تجارب كونيّة أم شخصيّة ؟
دعّم إجابتك بأمثلة من تاريخ الفنّ.
ـ هل تقتصر مهمّة الفنّ في تصوّرك على إظهار ما لا يظهر ؟
عملا موفّقا.

هناك تعليقان (2):

  1. اشكرك على هذة المدونة الرائعة

    ردحذف
  2. غير معرف28/4/13

    merciiiiiiiiiiiiiiii infiniment et bonne continuation

    ردحذف