إعــــــــــــــــــــــــــلام
مرحبا بكم أيّها الأعزّاء، في مدوّنتكم طريق النجاح.

نرجـو أن تُشــرّفـونا بزياراتـكم ومساهمــاتكم ونعلمـكم أننّــا على استعــداد لنشر كـلّ مـا تتكرّمـون به من مساهمـات تفيــد الأستـــاذ والتلميذ معا. ننتــظر أن تمــدّونا بدروسـكم أو امتحاناتكم أو كلّ ما ترونه صالحا للنشر، يستفيد منه دارس الفلسفة في السنوات الثالثة والرابعة من شعبتي الآداب والعلـوم. للمراسلة والطلبـات والاستفسار يُمكنـكم الاتّصـال على العنوان التالي:

بحث في المدونة

الأحد، 27 ديسمبر، 2009

هويّتنا الثقافية و العولمة

سالم يفوت
مقدمـة:  غرضنا في هذا البحث أن نتناول بالتحليل النقدي سؤالا جوهريا محايثا لسؤال الهويّة و العولمة و لكلّ الأسئلة المتفرّعة عنه و التي تطرحها النخبة المثقّفة بالبلاد العربية، من شأن فحصه و الجواب عنه أن يزيلا العديد من ألوان اللبس و الغموض التي تكتنف مفهوم الهويّة و غيره من المفاهيم المنحدرة إلينا من أسئلة النهضة العربية في القرن الماضي. و السؤال هو: هل يشكّل التاريخ خطرا محدقا بهويّتنا و هل يتهدّدها ؟ أو بعبارة أكثر تخصيصا، تناسب هذا المقام: هل تشكّل العولمة خطرا محدقا بهويّتنا و هل تتهدّدها ؟ تأتي مشروعيه طرح هذا السؤال من اقتناعنا بأنّ التمسّك بالهويّة يشتدّ بفعل هول التحوّلات و المنعطفات و كأنّه نوع 

العولمة و الهويّة الثقافية

محمد عابد الجابري
تهدف هذه الورقة إلى رسم إطار عام للعلاقة بين العولمة و الهويّة الثقافية كما يمكن أن ترصد اليوم في الوطن العربي، سواء كعلاقة قائمة بالفعل أو كما يمكن أن تقوم في المستقبل. وهي تستعيد بصورة أو بأخرى معطيات سبق تقريرها في أعمال سابقة. و بالتالي فالورقة تقدّم أطروحات تؤخذ هنا كحقائق أو مسلّمات سبق تبريرها في أعمال أخرى. هذه الأطروحات هي:
الأطروحة 1: ليست هناك ثقافة عالمية واحدة ، بل ثقافات
إنّنا نقصد بـ "الثقافة" هنا: ذلك المركّب المتجانس من الذكريات و التصوّرات و القيم و الرموز و التعبيرات و الإبداعات و التطلّعات التي تحتفظ لجماعة بشرية، تشكّل أمّة أو ما في معناها، بهويّتها الحضارية، في إطار ما تعرفه من تطوّرات بفعل