إعــــــــــــــــــــــــــلام
مرحبا بكم أيّها الأعزّاء، في مدوّنتكم طريق النجاح.

نرجـو أن تُشــرّفـونا بزياراتـكم ومساهمــاتكم ونعلمـكم أننّــا على استعــداد لنشر كـلّ مـا تتكرّمـون به من مساهمـات تفيــد الأستـــاذ والتلميذ معا. ننتــظر أن تمــدّونا بدروسـكم أو امتحاناتكم أو كلّ ما ترونه صالحا للنشر، يستفيد منه دارس الفلسفة في السنوات الثالثة والرابعة من شعبتي الآداب والعلـوم. للمراسلة والطلبـات والاستفسار يُمكنـكم الاتّصـال على العنوان التالي:

بحث في المدونة

الاثنين، 16 مايو، 2011

فرض تأليفي: رابعة آداب

                                            معهد الخليج ـ صفاقس       
الأستاذ: لطفي زكري
        السنة الدراسية: 2010  ـ 2011        
 القسم: 4 آداب
فرض تأليفي عـ2ـدد في مادة الفلسفة
يختار المترشّح واحدا من المواضيع الثلاثة التالية:
الموضوع الأوّل:
هل توجد اليوم دولة ذات سيادة ؟
الموضوع الثاني:
قيل:" يبدو أنّنا في العادة نعمل بنماذج، قد تقدّم حلولا لبضع مشاكل" حلّل هذا القول و ناقشه موضّحا علاقة النماذج بالإنسان و بما يعترضه من مشكلات.
الموضوع الثالث: النصّ:
 ... و لقد قُوبل اختراع الآلات في البداية بقدر كبير من الشكّ، من جانب أولئك الذين شعروا بأنّ الآلات الجديدة ستجعل مهاراتهم في الصّناعات اليدوية شيئا لا أهميّة له. و بالمثل كان كلّ تحسين في أداء الآلة يلقَى مقاومة من العمّال الذين كانوا يخشَوْن أن يؤدّيَ ذلك إلى قطع أرزاقهم. و مازال هذا النّوع من الخوف قائما حتّى يومنا هذا، إذ أنّ نقابات العمّال تنظر بعين الارتياب إلى إدخال الآلات التي تدار إلكترونيا، تماما كما كان يحدُث في القرن الماضي بالنسبة إلى "النَول" الذي يُسيَّر بطاقة البخار. و لكن المُتشائمين كانوا، في هذه المسألة، مُخطئين على الدوام. ذلك لأنّ الدول الصّناعية في العالم بدلا من أن تعاني من هبوط مستوى معيشتها، أخذت ثروتها و رخاءها يرتفعان بالتدريج على كافة المستويات. و مع ذلك فلا بدّ من الاعتراف بأنّ تعاسة الطبقة العاملة في أوّل العصر الصّناعي كانت شديدة حقّا. و كان الجهل من الأسباب التي أدّت إلى بعض من أسوإ النتائج، إذ أنّ المشكلات التي ظهرت كانت جديدة، و لم يكن أحدٌ قد صادف مثلها من قبل... أمّا في الحالات التي بدأ فيها التصنيع متأخّرا، فإنّ بعض المصاعب التي واجهت تطوّر المجتمع الصّناعي كانت أقلّ قسوة، لأنّ المشكلات كانت عندئذ قد فهمت على نحو أفضل.
                                                  برتراند رسل: حكمة الغرب ج: 2 ص: 154 
حلّل النصّ تحليلا مسترسلا في صيغة مقال فلسفي مستعينا بالأسئلة التاليّة:
-         ما هو التصوّر الذي يحاوره الكاتب في النصّ ؟
-         ما هي اعتراضات رسل على مقاومة كلّ تحسين في أداء الآلة ؟
-         هل تشاطر الكاتب رأيه في أنّ الجهل كان من الأسباب التي أدّت إلى تعاسة الطبقة العاملة ؟
طريق النجاح: شكرا للأستاذ: لطفي زكري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق