إعــــــــــــــــــــــــــلام
مرحبا بكم أيّها الأعزّاء، في مدوّنتكم طريق النجاح.

نرجـو أن تُشــرّفـونا بزياراتـكم ومساهمــاتكم ونعلمـكم أننّــا على استعــداد لنشر كـلّ مـا تتكرّمـون به من مساهمـات تفيــد الأستـــاذ والتلميذ معا. ننتــظر أن تمــدّونا بدروسـكم أو امتحاناتكم أو كلّ ما ترونه صالحا للنشر، يستفيد منه دارس الفلسفة في السنوات الثالثة والرابعة من شعبتي الآداب والعلـوم. للمراسلة والطلبـات والاستفسار يُمكنـكم الاتّصـال على العنوان التالي:

بحث في المدونة

الجمعة، 3 ديسمبر، 2010

الفرض الأوّل


**معهد الحبيب ثامر ـ صفاقس**
* الأستاذ: سامي الملولي *
القسم: الثالثة اقتصاد و تصرّف 1
السنة الدراسيّة: 2010 ** 2011
الحصّة: ساعة
فرض الثلاثي الأوّل في مادّة الفلسفة

النصّ:
لقد تمّ أخيرا استيراد مفهوم الإعلام المُشوّه... وهو مستعمل دائما بشكل صريح من قبل سلطة ما، أو كنتيجة طبيعية من قبل أناس يتمتّعون بجزء من النفوذ الاقتصادي أو السياسي للحفاظ على ما هو قائم (...) ما يمكن أن يتعارض مع حقيقة رسمية واحدة، يجب أن يكون بالضّرورة إعلاما مشوّها نابعا من القوى المعادية أو على الأقلّ من الخصوم المنافسين. و قد يتمّ تحريف العملية قصدا بسوء نيّة. قد يكون الإعلام المشوّه مجرّد نفي لأمر واقع يناسب السلطات، أو مجرّد إثبات لأمر واقع لا يناسبها... بخلاف الكذبة المحضة، يجب على الإعلام المشوّه أن يتضمّن بالضرورة نسبة معيّنة من الحقيقة يتمّ استخدامها من قبل عدوّ ماهر. و لا تعتقد السلطة التي تتحدّث عن الإعلام الموجّه أنّها بلا مساوئ بصورة مطلقة. لكنّها تعرف أنّه بإمكانها أن تجرّد إلى حدّ بعيد كلّ نقد دقيق من كلّ معنى، وهو أمر من طبيعة الإعلام المشوّه. و بهذه الطريقة لن يكون عليها أبدا أن تقرّ بنقص معيّن. و إجمالا، يمثّل الإعلام المشوّه الاستخدام السّيء للحقيقة، من يقوم به متـّهم، و من يصدّقه أبله.
غي دي بور: الإعلام المشوّه
الأسئـلـــــــــة:
1 ـ حدّد أطروحة النصّ. (4 ن)
2  ـ حدّد إشكاليّة النصّ. (4 ن)
3  ـ هل الإعلام المشوّه إعلام كاذب ؟ دعّم إجابتك بشاهد من النصّ. (4 ن)
4 ـ ما هو مصدر و ما هي أهداف الإعلام المشوّه ؟ (4 ن)
5 ـ هل يُمكن التحرّر من تأثير الإعلام المشوّه ؟ (4 ن)
جـذاذة الإصـلاح
1  ـ أطروحة النص:
"الإعلام المشوّه بما هو الاستخدام السيّئ للحقيقة"
ضرورة التحرّر من الإعلام المشوّه بما هو استخدام سيّئ للحقيقة.
2  ـ إشكاليّة النصّ:
ما دلالة الإعلام المشوّه ؟ و ما مصدره ؟ و ما علاقته بالحقيقة ؟؟
3  ـ هل الإعلام المشوّه إعلام كاذب ؟ دعّم إجابتك بشاهد من النصّ:
الإعلام المشوّه ليس إعلاما كاذبا، ذلك أنّه يعتمد الاستعمال السيّئ للحقيقة " بخلاف الكذبة المحضة، يجب على الإعلام المشوّه أن يتضمّن بالضرورة نسبة معيّنة من الحقيقة يتمّ استخدامها من قبل عدوّ ماهر."   " يمثّل الإعلام المشوّه الاستخدام السيّئ للحقيقة."
4  ـ ما هو مصدر وما هي أهداف الإعلام المشوّه ؟
يعود مصدر الإعلام المشوّه إلى أناس يتمتّعون بنفوذ اقتصادي أو سياسي وهو ما يعكس أهدافه التي هي أهداف أصحاب النفوذ و المتمثّلة في الحفاظ على الوضع السائد و إحكام الهيمنة على العامة / الإنسان العادي / من يفتقر لقدرة نقديّة في التعامل مع أحداث و مجريات اليوميّ، و بالتالي الحفاظ على بلاهة العامة التي تقبل على هذا الإعلام و تصدّقه. "من يقوم به متـّهم، ومن يصدّقه أبله."
5  ـ هل يُمكن التحرّر من تأثير الإعلام المشوّه ؟
ـ يُحيلنا السؤال على وضع محرج، فمن جهة إنّ للإعلام سلطة تُمكّنه من الهيمنة على الناس من خلال اعتماده على نظام متطوّر من الوسائل وليدة الثورة الإلكترونيّة و المعلوماتيّة و التكنولوجيّة ممّا يجعل عمليّة التحرّر مطلبا صعبا، و من جهة ثانية ترسم الفلسفة ما يجب أن يكون و تعمل على رسم مسار لتحرّر الإنسان من كلّ أشكال الهيمنة و من كلّ حالات الاغتراب و ضياع قيمته عبر عمليات الكشف و الفضح لأشكال الاستعمال السيّئ للحقيقة، ممّا يمكّن من عملية الحدّ من سيطرة الإعلام المشوّه على الإنسان.
طريق النجاح: شكرا للزميل سامي الملّولي

هناك تعليق واحد: