إعــــــــــــــــــــــــــلام
مرحبا بكم أيّها الأعزّاء، في مدوّنتكم طريق النجاح.

نرجـو أن تُشــرّفـونا بزياراتـكم ومساهمــاتكم ونعلمـكم أننّــا على استعــداد لنشر كـلّ مـا تتكرّمـون به من مساهمـات تفيــد الأستـــاذ والتلميذ معا. ننتــظر أن تمــدّونا بدروسـكم أو امتحاناتكم أو كلّ ما ترونه صالحا للنشر، يستفيد منه دارس الفلسفة في السنوات الثالثة والرابعة من شعبتي الآداب والعلـوم. للمراسلة والطلبـات والاستفسار يُمكنـكم الاتّصـال على العنوان التالي:

بحث في المدونة

السبت، 12 مايو، 2012

فرض تأليفي: شعب علمية


 *** معهد الحبيب ثامر *** صفاقس ***
** الأستاذ: سامي الملّولي **
**القسم: 4 رياضيات 1 + 4 علوم تجريبية 3**
** السنة الدّراسية 2011 ـ 2012 **
فرض تأليفي عــــ 3 ـــدد في مادّة
 الفلسفــــــــــة
البكالوريا التجريبية: ماي: 2012

القسم الأوّل: (عشر نقاط)
التمرين الأوّل: (2 ن)
استخرج ـ بالاستناد على القول التالي ـ دلالة المواطن و بيّن منزلته من السّيادة " هناك فرق كبير بين العبد و الابن و المواطن، نصوغه كما يلي: العبد هو من يضطرّ إلى الخضوع للأوامر التي تحقّق مصلحة سيّده، و الابن هو من يُنفّذ بناءً على أوامر والديْه، أفعالا تحقّق مصلحته الخاصّة، و أمّا المواطن فهو يُنفّذ بناءً على أوامر الحاكم، أفعالا تحقّق المصلحة العامّة و بالتالي مصلحته الشخصيّة، ( سبينوزا) .
التمرين الثاني: (2 ن)
حدّد دلالة ممكنة لـ:Œ الخير   السّعادة
التمرين الثالث: (6 ن)
ليست أنواع الموضة و الهوايات، في كثير من الحالات، و ربّما في أغلبها مصدر للسّعادة الأصليّة (الحقيقيّة) و إنّما وسائل للهروب من الواقع و نسيانا للحظات بعض الألم الذي تصعب مواجهته، أمّا السّعادة الأصليّة، فتعتمد أكثر من أيّ آخر، على ما يُسمّى بالاهتمام الودّي بالأشخاص و الأشياء. فالاهتمام الودّي بالأشخاص شكل من أشكال المحبّة. و لكن ليس بالشكل الجذّاب الذي يتطلّب دائما تجاوبا قويّا. فهذا الشكل الأخير، كثيرا جدّا ما يكون مصدرا للتعاسة. أمّا الذي يؤدّي إلى السّعادة، فهو النوع الذي يحبّ ملاحظة الناس. و يجد المتعة في تتبّع صفاتهم الفردية. و يرغب في توفير مجال الاهتمامات و سرور أولائك الذين تربطه بهم علاقات. دونما طلب اكتساب أي سلطة عليهم أو الحصول على إعجابهم الحماسي به. فالشخص الذي يكون سلوكه تجاه الآخرين من هذا النوع. و بصورة طبيعيّة، سوف يكون مصدرا للسّعادة و مستقبلا للرقّة المُتبادلة. و علاقاته بالآخرين، سواء كانت سطحيّة أو قويّة. فإنّها ستُرضي كلاّ من اهتماماته و مشاعره و لن يحسّ بالمرارة من الجحود، لأنّه قلّما يلقى الجحود من الناس...
   برتراند رسل ـ انتصار السّعادة ـ ترجمة قدوري عمارة
         المجلس القومي للثقافة ـ القاهرة: 2002  ص: 166 ( بتصرّف)
قدّم إجابة عن الأسئلة التالية:
1 ـ  حدّد الأطروحة النصّ. (1 ن)
2 ـ  قم بصياغة إشكالية النصّ. (1 ن)
3 ـ  لماذا يعتبر الكاتب أنّ: " أنواع الموضة و الهوايات، في كثير من الحالات، و ربّما في أغلبها مصدر للسّعادة الأصليّة" ؟ (2 ن)  
4 ـ كيف تتحدّد منزلة الآخر في عمليّة تحصيل السّعادة حسب رسل ؟ (2 ن)
القسم الثاني: (عشر نقاط)
يختار الممتحن أحد السؤالين التاليين ليحرّر في شأنه محاولة لا تتجاوز ثلاثين سطرا
{ السّؤال الأوّل: هل يُهدّد مطلب المواطنة العالمية السيادة الوطنية ؟؟
{ السّؤال الثاني: هل يُمكن أن نعزل غايات المنمذج عن غايات النموذج ؟؟
طريق النجاح: نشكر الأستاذ: سامي الملّولي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق